الإيجور: غضب صيني من شركتي نايكي Nike وإتش أند إم H&M بسبب مخاوفهما من "استغلال" الأقلية المسلمة في جني القطن

 

تواجه شركة إتش أند إم رد فعل قويا على خلفية رفضها استخدام قطن منطقة شينجيانغ التي تسكنها أغلبية من مسلمي الإيغور

 

غضب صيني من شركتي نايكي Nike وإتش أند إم H&M

يواجه عملاقا البيع بالتجزئة في الغرب نايكي nike وإتش أند إم رد فعل عنيف في الصين بعدما عبرا عن قلقهما بشأن إجبار سكان الإيغور على العمل في مزارع القطن بمنطقة شينجيانغ.

 

ووفقاً لـ (بي بي سي) دعا العديد من الصينيين إلى مقاطعة نايكي وإتش أند إم H&M، كما أن المشاهير في الصين قطعوا صلاتهم بهما، إضافة إلى تخلي الصينيين عن استخدام منصات التجارة الإلكترونية الخاصة بشركة إتش أند إم.

 

ويأتي هذا التطور في ظل فرض عدة بلدان غربية عقوبات على الصين هذا الأسبوع.

 

وتُتهم الصين بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد أقلية الإيغور المسلمة في منطقة شينجيانغ.

 

وتستهدف العقوبات، بما فيها حظر السفر وتجميد الأصول المالية، كبار المسؤولين الصينيين في منطقة الشمال الغربي من الصين.

 

ماذا تفعل الشركتان في الصين؟

وسبق أن أصدرت الشركتان المشار إليهما السنة الماضية بيانين منفصلين بشأن ما يتعرض له مسلمو الإيغور، لكنهما عادا إلى الواجهة في الأيام الأخيرة في أعقاب الإعلان عن فرض بلدان غربية عقوبات على الصين.

 

وقالت الشركتان في بيانين منفصلين إنهما يشعران بـ "القلق" بسبب التقارير التي تفيد بإجبار سكان الإيغور على العمل قسرا في منطقة شينجيانغ، وأضافت الشركتان أنهما لا يستوردان أي منتجات من هذه المنطقة.

 

لكن يبدو أن الضجة الأخيرة اندلعت في أعقاب نشر مشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي من طرف رابطة الشباب الشيوعي، وهي مجموعة تنتمي إلى الحزب الشيوعي الصيني.

 

وقالت الرابطة على منصة "ويبو" الصينية ردا على البيان الصادر عن شركة إتش أند إم بشأن: "كيف تنشرون شائعات متعلقة بمقاطعة قطن منطقة شينجيانغ، وفي الوقت ذاته تحققون أرباحا في الصين، أليس هذا تفكيرا مبنيا على التمني؟"

 

وشنت وسائل إعلامية حكومية حملات دافعت فيها عن قطن منطقة شينجيانغ وانتقدت العلامات التجارية المتداولة.

 

وتبادلت شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي إن) مقطع فيديو على موقع ويبو يزعم أنه يبين حقيقة جني القطن في منطقة شينجيانغ، والذي تضمن عمليات تحديث تكنولوجي، واستشهادات منسوبة إلى مزارع من الإيغور ذكر فيها أن الناس "حاربوا" حتى يتاح لهم العمل هناك وجني إيرادات كبيرة.

 


وقال تلفزيون الصين المركزي (سي سي تي في CCTV) إن شركة إتش أند إم "أخطأت في حساباتها" من خلال محاولة أن تكون "بطلا صالحا"، وأنها "يجب أن تدفع ثمنا باهظا بسبب تصرفاتها الخاطئة".

 

ولم يرد فرع شركة إتش أند إم في الصين على أسئلة بي بي سي في هذا الشأن، لكن الشركة نشرت بيانا على موقع ويبو قائلة إنها "تحترم المستهلكين الصينيين كما هو دائما" وأنها "لا تمثل أي موقف سياسي".

 

وقالت تقارير إن ثلاث منصات صينية كبرى للتجارة الإلكترونية على الأقل وهي Pinduoduo و JD.com و Tmall سحبت منتجات شركة إتش أند إم من عمليات البيع.

 

وأصدر مشاهير مثل وانغ ييبو، وهيوانغ كسوان، وفيكتوريا سونغ بيانات قالوا فيها إنهم قطعوا علاقاتهم مع هذه العلامات التجارية، قائلين إن "مصالح البلد فوق كل شيء".

 

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي موجة كبيرة من الانتقادات ضد الشركتين، مع صدور دعوات عديدة تحث الناس على مقاطعة منتجاتهما.

 

وأصبح الآن وسم "أدعم قطن منطقة شينجيانغ" يتصدر موقع ويبو.

 

وترتبط شركة إتش أند إم بعلاقة قديمة مع الصين وهي مهمة بالنسبة إلى الجانبين. وتعتبر الصين سوقا كبيرة لشركة إتش أند إم وهي إحدى المصادر الأساسية من حيث إمداد السوق.

 

لكن بكين لا تريد أن يوجه أحد اللوم للصين على أساس أن الأمر يتعلق بقضية داخلية بحتة.

 

ويكمن الجواب في تجربة كوريا الجنوبية أو الفلبين، وكلاهما تعرضت سلاسل متاجرها وصادرات فواكهها لمعاناة شديدة في أعقاب خلافات دبلوماسية.

 

وتحب الصين استخدام قوتها التجارية وعمليات البيع بالتجزئة الذي تحركه دوافع وطنية من أجل الضغط على الحكومات والشركات متعددة الجنسيات.

 

0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم