جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

ثقافة وفنون

لوحات الأثري لطفي الطنبولي.. احتفالاً بمرور مائة عام على مولده 1919 – 2019

لوحات الأثري لطفي الطنبولي.. احتفالاً بمرور مائة عام على مولده 1919 – 2019

مجتمع بوست : لوحات الأثري لطفي الطنبولي.. احتفالاً بمرور مائة عام على مولده 1919 – 2019



كتب: محمد ابو الوفا


يستضيف المركز المصري للتعاون الثقافي الدولي بحي الزمالك بالعاصمة المصرية، في تمام الساعة السادسة مساء الأحد 15 ديسمبر الجاري، معرضًا للفنان الراحل لطفى الطنبولي، تحت عنوان " لوحات الأثري لطفي الطنبولي.. احتفالاً بمرور مائة عام على مولده 1919 – 2019".

ولد لطفي الطنبولى أو "محمد عبد اللطيف الطنبولى"، كما يرد أسمه في الأوراق الرسمية، في الثالث عشر من شهر فبراير 1919، في نفس ذلك العام الذي اندلعت فيه ثورة مصر الوطنية لتطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية، وكأن ذلك التاريخ الوطني قد أصبح الإطار الذي ستموج أحداث حياته بداخله، لتمتزج مطالبه بنفس مطالب الحرية والعدالة الاجتماعية، فالاستقلال والعدل هما أهم صفاته العملية والفنية.

كان لطفي يتوسط سبعة من الإخوة وأخت واحدة هي أكبرهم وقد اختلف والده على اسمه، إذ أصر الأب على اختيار اسماً من الأسماء المركبة الشائعة هو "محمد عبد اللطيف" بينما آثرت الأم اختيار أسماً أكثر رومانسية أو أكثر عصرية هو "لطفي" وهكذا تم تدوين أسمه فى شهادة الميلاد: "محمد عبد اللطيف الطنبولى" وظل فى واقع الحياة الأسرية والعملية، فى المدرسة وفى العمل وبين الأصدقاء محتفظاً بذلك الاسم الذي كان يوقع به على لوحاته وعلى كافة معاملاته ما عدا المستندات الحكومية وهو: لطفي الطنبولى.

يعد الفنان لطفي الطنبولى من بين العارضين، فناناً ذا شخصية مميزة بكل تأكيد، وجميع لوحاته مستوحاة من مصر، مناظر طبيعية لضفاف النيل، ومجموعات فى تكوينات جمعية لصيادين أو عمال تنم عن أن فن التصوير يجرى فى دمائه، وأنه يعايش ويتذوق هذا الفن تماماً والغريب الملفت للنظر أنه لا توجد أية آثار للمحاكاة أو التأثر بأحد كأن عدم المحاكاة أو التأثر بالغير قد صار من الأمور اللافتة للنظر منذ ذلك الوقت.

تقول زوجته الفنانة الدكتورة زينب عبد العزيز: "اشتهر لطفي الطنبولي بإصراره الدائم علي التمسك بالأسلوب الواقعي في الرسم , بغية التعبير عن الواقع الذي يعيشه ببساطة ووضوح, بساطة تكشف عن شفافية النفس ونقائها, وبوضوح يحاول دائماً الوصول إلي الجوهر , واستمر اسمه يتردد في المجال الفني منذ ذلك الوقت سواء بإقامة المعارض الفردية أو باشتراكه في المعارض الجماعية".

يستمر معرض لطفى الطنبولي حتى الخميس 15 ديسمبر 2019 من الساعة العاشرة صباحاً حتى 2 ظهراً ومن الساعة 4 بعد الظهر حتى 8 مساءًا.

يستضيف المركز المصري للتعاون الثقافي الدولي بحي الزمالك بالعاصمة المصرية، في تمام الساعة السادسة مساء الأحد 15 ديسمبر الجاري، معرضًا للفنان الراحل لطفى الطنبولي، تحت عنوان " لوحات الأثري لطفي الطنبولي.. احتفالاً بمرور مائة عام على مولده 1919 – 2019". ولد لطفي الطنبولى أو "محمد عبد اللطيف الطنبولى"، كما يرد أسمه في الأوراق الرسمية، في الثالث عشر من شهر فبراير 1919، في نفس ذلك العام الذي اندلعت فيه ثورة مصر الوطنية لتطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية، وكأن ذلك التاريخ الوطني قد أصبح الإطار الذي ستموج أحداث حياته بداخله، لتمتزج مطالبه بنفس مطالب الحرية والعدالة الاجتماعية، فالاستقلال والعدل هما أهم صفاته العملية والفنية. كان لطفي يتوسط سبعة من الإخوة وأخت واحدة هي أكبرهم وقد اختلف والده على اسمه، إذ أصر الأب على اختيار اسماً من الأسماء المركبة الشائعة هو "محمد عبد اللطيف" بينما آثرت الأم اختيار أسماً أكثر رومانسية أو أكثر عصرية هو "لطفي" وهكذا تم تدوين أسمه فى شهادة الميلاد: "محمد عبد اللطيف الطنبولى" وظل فى واقع الحياة الأسرية والعملية، فى المدرسة وفى العمل وبين الأصدقاء محتفظاً بذلك الاسم الذي كان يوقع به على لوحاته وعلى كافة معاملاته ما عدا المستندات الحكومية وهو: لطفي الطنبولى. يعد الفنان لطفي الطنبولى من بين العارضين، فناناً ذا شخصية مميزة بكل تأكيد، وجميع لوحاته مستوحاة من مصر، مناظر طبيعية لضفاف النيل، ومجموعات فى تكوينات جمعية لصيادين أو عمال تنم عن أن فن التصوير يجرى فى دمائه، وأنه يعايش ويتذوق هذا الفن تماماً والغريب الملفت للنظر أنه لا توجد أية آثار للمحاكاة أو التأثر بأحد كأن عدم المحاكاة أو التأثر بالغير قد صار من الأمور اللافتة للنظر منذ ذلك الوقت. تقول زوجته الفنانة الدكتورة زينب عبد العزيز: "اشتهر لطفي الطنبولي بإصراره الدائم علي التمسك بالأسلوب الواقعي في الرسم , بغية التعبير عن الواقع الذي يعيشه ببساطة ووضوح, بساطة تكشف عن شفافية النفس ونقائها, وبوضوح يحاول دائماً الوصول إلي الجوهر , واستمر اسمه يتردد في المجال الفني منذ ذلك الوقت سواء بإقامة المعارض الفردية أو باشتراكه في المعارض الجماعية". يستمر معرض لطفى الطنبولي حتى الخميس 15 ديسمبر 2019 من الساعة العاشرة صباحاً حتى 2 ظهراً ومن الساعة 4 بعد الظهر حتى 8 مساءًا.
دعوة المعرض


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *