شارون ستون.. تؤرخ فى كتابها "جمال أن تعيش مرتين".. تجربتها مع الموت وأبشع فصول التحرش بهوليوود

 

شارون ستون, Sharon Stone واحدة من أشهر الممثلات في العالم، تعرضت لجلطة دماغية عام 2001 لم تكلفها صحتها فحسب، بل كلفت حياتها المهنية وعائلتها وثروتها وشهرتها العالمية. تؤرخ شارون ستون فى كتابها "جمال أن تعيش مرتين" The Beauty of Living Twice ، منشورات نوف Knopf تؤرخ جهودها لإعادة بناء حياتها وتكتب عن طريق عودتها البطيء إلى الكمال والصحة. في عمل لا يقبل الفشل، في عالم يتم فيه إسكات الكثير من الأصوات، وجدت شارون ستون القوة للعودة، والشجاعة للتحدث، والإرادة لإحداث فرق في حياة الرجال والنساء والأطفال حول العالم.

 

شارون ستون.. تؤرخ فى كتابها "جمال أن تعيش مرتين"


على مدار هذه الصفحات الحميمة، من كتابها The Beauty of Living Twice بصراحة كمحادثة شخصية، تتحدث شارون ستون Sharon Stone عن أدوارها المحورية، وصداقاتها التي غيرت حياتها، وأسوأ خيبات أملها، وأعظم إنجازاتها.

 

كما تكشف شارون ستون كيف انتقلت من طفولتها من الصدمة والعنف إلى مهنة في صناعة رددت من نواح كثيرة تلك الاعتداءات نفسها، تحت غطاء المال والسحر.

 

تصف القوة والمعنى الذي وجدته في أطفالها وفي جهودها الإنسانية. وفي النهاية، تشارك كيف كافحت في طريق عودتها ليس فقط لتجد حقيقتها، ولكن أيضًا مصالحة أسرتها وحبها.

 

تتحدث الممثلة الأميركية شارون ستون، حيث تتحدث عن تجربتها مع الموت، وتعرضها لإعتداء جنسي عندما كانت قاصرة، إضافة إلى أقذر فصول التحرش في هوليوود.

 

ثابرت شارون ستون 12 عامًا في مجال التمثيل لتحقق نجاحًا كبيرًا، لكن النجاح عندما جاء أخيراً، مع فيلم "Basic Instinct"، كان ضخمًا. تلا ذلك ترشيحات الإشادة والجوائز لكل من "Casino" و "The Mighty" و "The Muse". وكاد نزيف في المخ أن يقتلها في عام 2001، لكنها تعافت ونفذت بعمل إعلانات لدار "ديور".

 

جمعت شارون ستون الملايين من أجل أبحاث فيروس نقص المناعة البشرية (إيدز) وعملت بلا كلل لمساعدة المشردين في لوس أنجلس. حصلت على جائزة قمة السلام من الدالاي لاما في عام 2013.

 

الآن، في الـ 63 من عمرها، عادت ستون إلى الواجهة بمذكراتها الصريحة التي تضم إعترافات شخصية مذهلة، تكشف في نفس الوقت دفء ستون وكياستها.

 

تقول النجمة الأميركية: "تعلمت أن أغفر ما لا يغتفر، وآمل أنه بينما أشارك رحلتي، ستتعلم أنت أيضًا أن تفعل الشيء نفسه".

 

كانت طفولتها في الهواء الطلق: صب الخرسانة، ورسم الحظائر، وبيوت الأشجار. "لقد نشأت وسط الرجال." والداها "قاما بتربيتها بشكل جيد وفضيع في نفس الوقت: "كان هناك ضحك ، وكان هناك عنف".

 

وعلى الرغم من أنها كانت على علاقة صعبة مع والدتها، وكان والدها يضربها أحيانًا، إلا أنها تشعر بالحنين إلى بنسلفانيا التي عرفتها في شبابها.

 

سجل من المضايقات

منذ صغرها، تعرضت للمضايقة: من قبل صبي في الملعب، مدرس العلوم في المدرسة الثانوية، مديرها في ماكدونالدز. وعندما كانت مراهقة، تعرضت للإجهاض، ونتيجة لذلك، تشير إلى وجود فجوات في تعليمها الجنسي. لكن، كما تكشف هنا لأول مرة، كان هناك نوع آخر من الصدمة في طفولة ستون أيضًا. تقول: "هذا هو الوقت الشجاع حيث يمكننا وسوف نقول ذلك بصوت عالٍ".

 

تعرضت هي وشقيقتها لاعتداءات جنسية متكررة على يد جدهما، وهي حوادث لم تنته إلا بوفاته عندما كانت ستون في سن المراهقة. كانت العواقب، بطبيعة الحال، مدمرة: "لقد فقدنا عمر كامل من الحب، من عائلتنا".

 

التفاصيل التي تقدمها، رغم أنها حية، ليست حرجة. وتوقعًا للعناوين التي لا مفر منها، تأتي مع تذكير حكيم للمراجعين والمعلقين. حيث كتبت قائلة: "جيلًا بعد جيل"، "سنظل نتعلم فقط كيف نتحدث عن الإساءة ونتعامل معها دون أن نكون مسيئين في مناقشاتنا ذاتها ، مثيرين في إاهتمامنا، قاسين مع قلقنا".

 

مثل العديد من الناجيات من الانتهاكات، وجدت ستون صعوبة في الهروب من سيطرتها، حتى بعد وفاة جدها.

 

فقط منذ أن تمكنت من التحدث إلى الناجين الآخرين - وإلى والدتها، التي قالت إنها لم تكن على دراية بما كان يحدث - تشعر ستون أنها وعائلتها يمكن أن يكونا حاضرين مع بعضهما البعض.

 

الأولوية المتعاظمة

الوحشية الحقيقية في ذلك هي أنها تمكنت من التعامل مع المشكلة بعد عقود. الخروج من الجانب الآخر: يمكن أن يكون معنى العيش مرتين. لكن أن تعيش مرتين هو أيضًا أن تتحرر من مطاردة بعض "الأفكار التي تطورت منذ قرون".

 

إنها الأولوية المتعاظمة لحقيقة ستون نفسها، ونفاد صبرها المتزايد مع النظام الأبوي القديم. وهو الخروج على قيد الحياة من مرض عصبي كبير، على الرغم من وجود فرصة بنسبة واحد في المئة للبقاء على قيد الحياة، كتبت قائلة: "هناك شيء ما يحدث عندما تبدأ من جديد". "نوع من تفكك الغموض." ربما يكون هذا اللغز هو سبب قبولنا بالمسلمات عادة".

 

يدفعا هاجس لإزالة الغموض عن ماهية الحياة كنجمة في هوليوود . فتكتب: "يسألني كثير من الناس كيف كان الحال في أيام عملي كوني نجمة".

 

"كان الأمر كالتالي إذا نزلت الى الملعب عليك أما أن تلعبي الكرة أو أن تغادريه يا فتاة".

 

تقول لقد شاهدت كل شيء، بدءاً من "التافه" كإحدى العاملات في فريق الإنتاج لفيلم "Basic Instinct" التي اتصلت بي ودعتني "كارين" وليس "شارون"، وذكّرتني بأنني كنت الخيار الثالث عشر لبطولة الفيلم، إلى "المريض تمامًا" كالمخرج "الذي رفض أن يوجهني لأنني رفضت الجلوس في حجره لأخذ ملاحظاته عن الأداء. تضيف: "من المثير للدهشة أن الأشخاص الذين هددوا بطردي "إذا لم اذعن"، هم الذين يعدون "الأقل تطفلاً " على مساحتي الشخصية".

 

تستنكر الممثلة أن منتجاً لم تذكر اسمه ضغط عليها لممارسة الجنس بشكل حقيقي مع ممثل آخر لإظهار المزيد من الكيمياء أمام الكاميرات، من بين أمور أخرى. ستون لم تذكر أسماء. كتبت: "نحن مستعدون لغناء قصة جديدة، وهذه هي الطريقة التي سأغني بها الآن." عمل إيجابي، خارطة طريق".

 

موارد وإرشادات

هناك موارد وإرشادات للناجين من العنف الجنسي والمنزلي. كتبتها بحماس وإلحاح، تطالب ستون في كتابها بنظام قانوني أقوى، وتطالب بتجهيز مراكز الشرطة بأدوات كشف الاغتصاب، من أجل تدريب أفضل للمعلمين وأطباء الأطفال. وفوق كل شيء، فإنها تقدم لمحة مفعمة بالأمل عن الحياة بعد الصدمة.

 

تقول: "اليوم، أنا وأمي في بداية علاقتنا". "لو لم أتوقف أخيرًا عن الاحتفاظ بهذا السر الرهيب، لما كنت سأعرفها أبدًا.

 

"وتروي شارون ستون (63 عاماً) الحائزة على جائزة الإيمي برايم تايم وجولدن جلوب بالإضافة إلى ترشيحها لأوسكار عن جهودها لإعادة بناء حياتها بعد تعرضها لنزيف حاد في المخ عام 2001.

 

يعد كتاب مذكرات شارون ستون بإمكانية التحسين أو الخلاص، والرحمة والتفاهم، والعيش بأمانة. وهي تهدي الكتاب لوالدتها، وهي نفسها ناجية من سوء المعاملة في طفولتها.

 

عن شارون ستون

شارون إيفون ستون (Sharon Yvonne Stone)‏ (مواليد 10 مارس 1958) ممثلة أمريكية رشحت لنيل جائزة الأوسكار، حائزة على جائزتي غولدن غلوب والإيمي، كما تعد منتجة أفلام وعارضة أزياء سابقة.

 

حققت شهرة واسعة نتيجة دورها الجريء في فيلم غريزة أساسية Basic Instinct عام 1992، وظهرت لاحقاً في غريزة أساسية 2 عام 2006. من أفلامها المميزة أيضاً: الاختصاصي مع سيلفستر ستالون، كازينو مع روبرت دي نيرو وغلوريا.

 

تقيم شارون في منزلها في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، كما تمتلك مزرعة في نيوزيلندا.

 

في أوائل التسعينيات انضمت شارون ستون إلى كنيسة الساينتولوجيا التي تتبع ديانة الساينتولوجيا وقد ظلت بها حتى تحولت إلى التيبتية البوذية "Tibetan Buddhism" بعد أن قام زميلها الممثل ريتشارد جير بتعريفها على الدالاي لاما.

 

في العام 1984م تزوجت من المنتج مايكل غرينبيرغ وطُلقا بشكل نهائي في العام 1990. في العام 1998 تزوجت من فيل برونستين وهو رئيس تحرير سان فرانسيسكو اكزماين "San Francisco Examine" والذي فارق الحياة اثر نوبة قلبية بالعام 2004. وقد تبنى الزوجان الابن روان جوزيف برونستين في العام 2000، ثم تبنت الابن الثاني ليرد فون ستون في العام 2005 والابن الثالث بالعام 2006 ويدعى كوين كيللي.

0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم