محرك البحث

سبوتنيك عربي: كشف علمي مذهل يحل مشكلة "الصلع" عند الرجال نهائياً

 الصلع  Baldness‏ هو ظاهرة أو مرض تصيب الذكور عادةً، وقد يصيب بعض الإناث أيضاً، ويتمثّل بفقدان متدرج للشعر.


سبوتنيك عربي: كشف علمي مذهل يحل مشكلة "الصلع" عند الرجال نهائياً


 
تشير بعض الدراسات إلى أن العامل المسبب لفقدان الشعر هو الإفراز الزائد لهرمون الذكورة (التستسترون: تستوستيرون)، أو بصفةٍ أدق حساسية جذور الشعر المفرطة لمادة الـ DHT التي تدخل في تنظيم إفرازات التستوسترون.
 
هذا النوع من فقدان الشعر يكون دائما جينياً، حيث تورث الحساسية المفرطة ضد الـ DHT من الآباء إلى الأبناء.
 
كما يزداد احتمال فقدان الشعر أو الصلع لدى الأشخاص كلما تقدّموا بالعمر، حيث تشير إحدى الدراسات التي أجريت في أستراليا إلى أن 57% من النساء و 73.5% من الرجال بعد عمر الثمانين يصابون بتساقط الشعر.
 
وفي عمر 35 يعاني 4 رجال من أصل 10 من الصلع.

ومن الجدير بالذكر أن نسبة تساقط الشعر أو الصلع تختلف من عرقٍ لآخر باختلاف الجينات المحفّزة له. وهناك نوع آخر من تساقط الشعر يحدث عادةً لدى مرضى السرطان بسبب تعرضهم للإشعاعات أثناء العلاج وهذا النوع يختلف تماما عن النوع الأول.
 
مؤخراً توصل العلماء إلى كشف علمي مذهل يمكنه أن يحل مشكلة "الصلع" عند الرجال بصورة نهائية وكاملة.
 
وأشار مركز "كليفلاند كلينك" العلمي المتخصص إلى أن العلماء توصلوا إلى طريقة جديدة يمكنها أن تساعد في التئام المفاصل المصابة في بصيلات الشعر، وتساعد على إعادة إنماء الشعر المفقود، خاصة لدى الرجال.
 
وأوضح التقرير أن إحصائية عالمية حديثة أظهرت أن أكثر من 50% من الرجال حول العالم يعانون من تساقط الشعر بدرجات متفاوتة، والتي يطلق عليها "الصلع".
 
ولفت التقرير أن العلاج الجديد الفعال الذي اكتشفه العلماء، هو علاج البلازما الغنية بالصفائح الدموية، والتي تساعد على إعادة نمو الشعر المفقود بطريقة سحرية.
 
ويتميز هذا العلاج الجديد بأنه لا توجد له آثار جانبية تقريبا، باستثناء الشعور الخفيف بالألم في موضع الحقن.
 
وعلى الرغم من أن العلاج بالصفائح الدموية والبلازما، استخدم منذ عقد من الزمان تقريبا، إلا أن الآلية الجديدة في استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية أثبتت قدرة كبيرة على تسريع عملية شفاء البصيلات المتضررة وإعادة إنماء الشعر من جديد.
 
ويعمل هذا العلاج على إصلاح الأوعية الدموية، وتعزيز نمو خلايا البصيلات، وتحفيز إنتاج الكولاجين، الذي يساعد على نمو الشعر سريعا.
 
وبدأ الأطباء في استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية في الأمراض الجلدية، بعد أن وجد الباحثون أن التركيزات العالية من الصفائح الدموية في خلايا البلازما، تساعد في تعزيز نمو الشعر عن طريق إطالة مرحلة النمو في دورة الشعر.
 
ويقوم الأطباء بحقن البلازما في فروة الرأس، حيث حدث تساقط الشعر. عادةً ما يقومون بإعطاء الحقن شهريًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم يتم توزيعها على مدى ثلاثة أو أربعة أشهر لمدة تصل إلى عامين.
 
ويعتمد جدول الحقن على العوامل الوراثية، ونمط تساقط الشعر وكميته، والعمر والهرمونات.
 
ويتميز هذا العلاج عن باقي علاجات تساقط الشعر بأنه لا يقدم نتائج "غير متسقة" أو ليست ذات استمرارية، وليس لها أي آثار جانبية تقريبا، حيث تتسبب بعضها في جفاف وحكة في فروة الرأس، فيما تؤدي بعض الأنواع الأخرى لحدوث خلل في الحياة الجنسية للرجال.
 
وأظهرت تلك الدراسة الحديثة أن تقنيات البلازما الجديدة تلك في علاج الصلع، أظهرت نموا في الشعر بصورة أكبر بنحو 30% أو 40% عن الأنواع السابقة من علاجات البلازما أو العلاجات الكيميائية الأخرى، ولكن يحتاج الشخص لنحو 3 أو 4 أشهر لكي تظهر النتائج.
 

0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم