"أبو الحسن الندوي في مسيرة الحياة".. أول عمل تليفزيوني يوثق لسيرة الإمام الندوي.. قصة وسيناريو وحوار د. عبد الولي الشميري

 

"أبو الحسن الندوي في مسيرة الحياة", هو أول عمل درامي على مستوى العالم يتناول ويوثق لنا قصة حياة العلامة الفقيه أبو الحسن الندوي, الذي ولد عام 1914م.  العمل يتناول قصة كفاح وتنقلات العلامة الندوي, بين البلدان ومكافحته للاستعمار  وإقباله على تعلم اللغة العربية والشريعة الإسلامية ونبوغه في هذه العلوم. وتبدأ حياته بالدعوة والإصلاح بزياراته إلى معظم الدول الإسلامية ومنها مصر التي أقام بها مدة 6 اشهر عام 1951م ولقاءه بمعظم شيوخ الأزهر البارزين..  كما تحوى قصه حياة العلامة الندوي أحداث اجتماعية وسياسية وثقافية. وتوفى الشيخ الفقيه في الجمعة الأخيرة من رمضان عام 1420هـ الموافق 31/12/1999م.  يقول الشاعر والمثقف العربي الكبير, الدكتور عبد الولي الشميري مؤلف قصة العمل: "تتبعت سيرة حياته, وعكفت خلال عامين على دراسة سيرته وأعماله, من أجل تأليف مسلسل يتناول مسيرة حياته, وذهبت إلى الهند وقريته ومدرسته التي تعلم بها, وقمت بزيارة أهله وأقاربه, عرفت انه بطل ولابد أن توثق سيرته فى عمل درامي يشاهده العالم, لذا عكفت على كتابة 30 حلقة تليفزيونية كبطل وكتبت سيرته فى مسلسل سيناريو وحوار على أمل ان تعرض الشاشة الصغيرة في أقرب وقت.  يستطرد د. الشميري: "وقمت بعرض هذا المشروع على الراحل الدكتور عبد القدوس أبو صالح (المهتم بتاريخ الندوي وسيرته) الذي تحمس من جانبه للفكرة.. وقمنا بعرضها على أحد رجال الأعمال لترجمتها إلى عمل مُمَثل.. لكن تغيرت الأحوال والظروف, وتوقف إنتاج الفكرة.. ونحن فى انتظار من يتبنى إنتاجها"..    يضيف د. الشميري "قمت بتسجيل العمل في  دار  الوثائق  والمصنفات المصرية   لحفظ الحقوق الأدبية واخذت رقم الحفظ  ورخصة النشر والتداول".  وفى وقتٍ سابق قام الدكتور الشميري بإهداء نسخة مكتوبة من هذا المسلسل لرابطة الأدب الإسلامي العالمية – مكتب القاهر- وقد تسلمها نيابة عن أعضاء الرابطة الدكتور صابر عبد الدايم رئيس الرابط بالقاهرة, وقال الدكتور الشميري, هذا حق أبي الحسن الندوي علىّ كعلم من أعلام المسلمين وكأول مؤسس ورئيس لرابطة الأدب الإسلامي.

كتب / محمد أبو الوفا

"أبو الحسن الندوي في مسيرة الحياة", هو أول عمل درامي على مستوى العالم يتناول ويوثق لنا قصة حياة العلامة الفقيه أبو الحسن الندوي, الذي ولد عام 1914م.

 

العمل يتناول قصة كفاح وتنقلات العلامة الندوي, بين البلدان ومكافحته للاستعمار  وإقباله على تعلم اللغة العربية والشريعة الإسلامية ونبوغه في هذه العلوم. وتبدأ حياته بالدعوة والإصلاح بزياراته إلى معظم الدول الإسلامية ومنها مصر التي أقام بها مدة 6 اشهر عام 1951م ولقاءه بمعظم شيوخ الأزهر البارزين..

 

كما تحوى قصه حياة العلامة الندوي أحداث اجتماعية وسياسية وثقافية. وتوفى الشيخ الفقيه في الجمعة الأخيرة من رمضان عام 1420هـ الموافق 31/12/1999م.

 

يقول الشاعر والمثقف العربي الكبير, الدكتور عبد الولي الشميري مؤلف قصة العمل: "تتبعت سيرة حياته, وعكفت خلال عامين على دراسة سيرته وأعماله, من أجل تأليف مسلسل يتناول مسيرة حياته, وذهبت إلى الهند وقريته ومدرسته التي تعلم بها, وقمت بزيارة أهله وأقاربه, عرفت انه بطل ولابد أن توثق سيرته فى عمل درامي يشاهده العالم, لذا عكفت على كتابة 30 حلقة تليفزيونية كبطل وكتبت سيرته فى مسلسل سيناريو وحوار على أمل ان تعرض الشاشة الصغيرة في أقرب وقت.

 

يستطرد د. الشميري: "وقمت بعرض هذا المشروع على الراحل الدكتور عبد القدوس أبو صالح (المهتم بتاريخ الندوي وسيرته) الذي تحمس من جانبه للفكرة.. وقمنا بعرضها على أحد رجال الأعمال لترجمتها إلى عمل مُمَثل.. لكن تغيرت الأحوال والظروف, وتوقف إنتاج الفكرة.. ونحن فى انتظار من يتبنى إنتاجها".. 

 

يضيف د. الشميري "قمت بتسجيل العمل في  دار  الوثائق  والمصنفات المصرية   لحفظ الحقوق الأدبية واخذت رقم الحفظ  ورخصة النشر والتداول".

 

وفى وقتٍ سابق قام الدكتور الشميري بإهداء نسخة مكتوبة من هذا المسلسل لرابطة الأدب الإسلامي العالمية – مكتب القاهر- وقد تسلمها نيابة عن أعضاء الرابطة الدكتور صابر عبد الدايم رئيس الرابط بالقاهرة, وقال الدكتور الشميري, هذا حق أبي الحسن الندوي علىّ كعلم من أعلام المسلمين وكأول مؤسس ورئيس لرابطة الأدب الإسلامي.

 

1/تعليق

  1. كم أسعدني هدا الخبر ، ولم يكن الأمر بمستغرب أ ن تضطلعوا بهدا العمل الجليل ، وقد تعددت مواهبكم وإبداعاتكم في حقل الثقافة والأدب والدبلوماسية ، ولمحبكم قصيدة في رثاء العلامة الشيخ أبو الحسن الندوي أديب الأمة ، منشورة في ديواني (غدا تشرق الشمس) ولعلي رفعت لجنابكم نسخة منه .

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم