في واحدة من أنجح ندواتها حضورًا وفعالية.. رابطة الأدب الإسلامى العالمية تدشن أولي مبادراتها المشتركة مع جمعية حماة اللغة العربية

 

في واحدة من أنجح ندواتها حضورًا وفعالية.. رابطة الأدب الإسلامى العالمية تدشن أولي مبادراتها المشتركة مع جمعية حماة اللغة العربية

كتب/ د. محمود خليل

في واحدة من أنجح ندواتها حضورا وفعالية، عقدت رابطة الأدب الإسلامى العالمية، أولي مبادراتها المشتركة مع جمعية حماة اللغة العربية، لقاء مشتركا صادف يوم عاشوراء العاشر من المحرم لعام1444ه‍  فكان الخير مضاعفا، حيث طوف الحضور الكرام بين رعاية اللغة العربية وبيان الأخطار المحيطة بها، وإظهار خصائص خلودها ومزايا تفردها گأم اللغات وسيدة اللهجات ولسان الوحى الامين، كما أبدت كلمة العلامة الشاعر الكبير د. صابر عبد الدايم يونس رئيس الرابطة، وكلمة الأستاذ زينهم البدوي نائب رئيس الاذاعه المصرية الأسبق وأمين عام اتحاد كتاب مصر، وكذلك مشاركات الناقد الكبير د. علي مطاوع رئس لجنة الأدب والنقد بالرابطة، والدكتور وائل علي السيد عضو مجلس إدارة الرابطة والأستاذ بتربية عين شمس ،والعلامة الجليل د هران جبر.

 

في واحدة من أنجح ندواتها حضورًا وفعالية.. رابطة الأدب الإسلامى العالمية تدشن أولي مبادراتها المشتركة مع جمعية حماة اللغة العربية

وكانت الشاعرة الكبيرة د. ثريا العسيلي رئيس جمعية حماة اللغة العربية، قد بادرت بهذا النشاط المشترك  الذي لقي ترحيبا بالغاً من كل الضيوف والمشاركين.


وقد أبدت د. ثريا مدي اعتزازها بخدمة اللغة وشرف الانتماء لها ورعايتها في الداخل والخارج،مشيرة إلي عضويتها التأسيسة برابطة الادب الإسلامى العالمية.

ثم تواكبت مشاركات الشعراء الكبار من أمثال شاعر فلسطين الأكبر محمود مفلح، وعبد اللطيف الجوهري ومحمد حافظ  الفائز بجائزة أفضل قصيدة علي مستوي الوطن العربي من جمعية حماة اللغةالعربية وفريد ابراهيم نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية وعبد الناصر الجوهري وفاطمة الجبيلي واسامة عيد والشاعر الكبير د. نصرعبد القادر والشاعرة المتميزة إلهام عفيفي ونجلاء محرم وكذلك الشعراء ابراهيم بديوي وفاطمة الجبالي وممدوح حمودة ود. عمر إبراهيم الاستاذ بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر الشريف.

كما ألقي الاستاذ حسن عبد المقصود الضوء علي أهم العقبات في تدريس وتعليم العربية للعرب والأجانب.

في واحدة من أنجح ندواتها حضورًا وفعالية.. رابطة الأدب الإسلامى العالمية تدشن أولي مبادراتها المشتركة مع جمعية حماة اللغة العربية


واختتم هذه الندوة الحاشدة د. ثريا العسيلي بمشاركة شعرية عذبة والشاعرة الكبيرة نوال مهني نائب رئيس الرابطة بمفاكهة شعرية طربفة بينها وبين د. ثريا ثم القي د صابر عبد الدايم يونس قصيدته السامقة التي ينطلق معراج مطلعها مناديا: (صعودا صعودا إلي سدرة المنتهى، فإن السلام الذي يزعمون انتهي) محييا أهل الرباط الفلسطيني الشريف، ومايدور في غزة الأبية.

وقد شرفت بتقديم هذة الندوة والإسهام فيها بكلمة حول شرف اللغة العربية وعناصر خلودها.

0/تعليق

أحدث أقدم