(موسوعةُ أعلامِ اليمن) الإهداء: إلى مؤلفها سعادة السفير الشاعر الكبير الدكتور عبدالولي الشميري

 

(موسوعةُ أعلامِ اليمن) الإهداء: إلى مؤلفها سعادة السفير الشاعر الكبير الدكتور عبدالولي الشميري


ما ضرَّ مَن طافَ في تأريخِنا وسعى

مِن بعدِ موسوعة ِالأعلامِ ما صنعَا

مَوسوعةٌ تجمعُ الأعلامَ في يمنِ ال

إيمانِ مِن كلِّ عصرٍ ضوءُهُ سـطعَا

يمتدُّ مِن هود حتى تُبَّعٍ وإلى

أنصارِ طه ومَن بالحقِّ قد صدعَا

تأريخُ شعبٍ أرى بلقيسَ دُرَّتَهُ،

وكلَّ مَن لِمرايا رأيها تَبعَا

وتُبَّعاً مَن كسا البيتَ الحرامَ ، ومَن

حَمى حِمى الدينِ مَسكوناً بِهِ ورعى

مَن أطلقوا رايةَ الإسلام عَاليةً

في كُلِّ قُطْرٍ تُزِيلُ الشِّركَ والبدعَا

مَن طارَ طَه بهم في كلِّ ناحيةٍ

فتحاً ، وكانوا له الأعيادَ والجُمعا

تَبوَّؤا الدارَ والإيمانَ واحتضنوا

مَن هاجروا ، يمقتونَ الشُّحَ والطَّمعَا

******

أعلامُنا بَاركَ الرَّحمانُ مَسلكََهم

يُحبهم ويُحبون الذي شَرعَا

أعلامُنا حملوا الإسلام ؛ فارتفعوا

والله يَرفعُ مَن للدين قد رفعَا

مِن (حِمْيَرٍ ) و(مَعينٍ) مِن ذُرى (سبإٍ)

مِن وعي قَيْلٍ لأهواءِ العِدى قَمعَا

******

مَوسُوعةٌ بالمُلوكِ الغُرِّ زاهيةٌ ،

وكلِّ مَن يَرتدون العلمَ والورعَا

مَن في (تريمَ) ومَن هم في (زبيدَ) وفي

(صنعاء) أو(صعدةٍ )أوعانقوا (بُرعا)

مُلوكِ آلِ رَسُولٍ والشَّوامخِ مِن

آلِ الصُّليحي ومَن للقُرْمُطي دعا

وعصرِ(أروى) وحكمِ الطَّاهري ومَن

عند الملوكِ لِمَن في سجنِهم شَفعا

******

وفي السطورِ حُضورٌ للكرامِ ولل

أبطالِ كلِّ إمامٍ نَجمهُ لمعَا

وما نست أو تناست شاعراً، وبِها

أربابُ كُلِّ مَجالٍ صِيْتُهُ سُمِعا

في طَيِّها كل ذي علمٍ ومعرفةٍ

وكُلُّ مُحترفٍ في حِرفةٍ بَرعا

والفنُّ فيها، وفيها كُل حُنجرةٍ

في كُلِّ لونِ غناءٍ لحنُها سَجعا

فيها الملوكُ، وأبناءُ الملوك، ومَن

في عصرهم جاع أو في عصرهم شبعا

فيها اللصوصُ وقطاعُ الطريقِ،ومَن

في أرضنا عاش خَدَّاعاً، ومَن خُدِعا

فيها العصاة، وفيها الصَّالحون وَمَـن

مِنهُ البلاءُ، وشهمٌ للبلا دَفعا

فيها صَناديدُ شَعْبٍ شامخٍ بطلٍ

شَهمٍ أبِيٍّ لغيرِ اللهِ مَا ركعا

******

موسوعةٌ وسِعَتْ شعباً على كِبَرٍ

وإنَّ في طَيِّها للغيرِ مُتَّسعا

موسوعةٌ وأرى (عبدَالولي) بها

كَوناً من الفكرِ للأَعلامِ قد جَمعَا

يا شاعراً ، جُهدُكَ الجبارُ تَحصدُهُ

وأنتَ أكرمُ مَنْ للمجدِ قد زرعا

*****

شعر / الحارث بن الفضل

٢٠ - ٩ - ٢٠٢٠م

0/تعليق

أحدث أقدم