تطبيق جيتر Gettr.. منصة "ترامب" الجديدة للتواصل الاجتماعي

 

تطبيق جيتر Gettr.. منصة "ترامب" الجديدة للتواصل الاجتماعي

 

تطبيق جيتر Gettr.. منصة "ترامب" الجديدة للتواصل الاجتماعي

بعد حظره من "فيسبوك" و"تويتر"، أطلق فريق الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" منصة تواصل اجتماعي جديدة باسم "جيتر" "Gettr".

 

أنصار ترامب يصفون المنصة الجديدة بأنها بديل للمنصات الكبرى، فما حقيقة ذلك؟

 

وأعلن الموقع الجديد رسالته في بيان بأنها لمحاربة ثقافة الإلغاء ودعم الفطرة السليمة والدفاع عن حرية التعبير وتحدي احتكارات وسائل التواصل الاجتماعي، وخلق سوقا حقيقيا للأفكار.

 

ووفقا لتقرير نشرته "بوليتيكو"، فإن تطبيق "جيتر" حاليًا في شكل تجريبي وسيتم إطلاقه رسميًا في الرابع من يوليو.

 

كان "ترامب" يبحث منذ حظره من قبل "تويتر" و"فيسبوك" بسبب أحداث مبنى الكابيتول الأمريكي في السادس من يناير، ومغادرته البيت الأبيض في نفس الشهر عن طرق بديلة للتواصل مع المتابعين.

 

ما هو تطبيق جيتر (Gettr

وقال المتحدث السابق باسم ترامب ، جيسون ميلر ، إن التطبيق يستهدف الأشخاص الذين يتعاملون مع كيفية قيام تطبيقات الوسائط الاجتماعية الرئيسية مثل تويتر Twitter بتعديل المحتوى على منصاتهم.

 

ولكن يبدو أن التطبيق يواجه عقبات خطيرة يجب التغلب عليها للتنافس حقا مع شركات التكنولوجيا الرئيسية الأخرى.

 

تم إطلاق التطبيق ، المسمى جيتر Gettr ، على متاجر تطبيقات Apple و Google في منتصف يونيو، وفقا لما ذكرته بوليتيكو.

 

ولكن على الرغم من طموحات التطبيق، يبدو أنه يواجه تحديات مماثلة لما تحبه تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأخرى منذ إطلاقها مع وعود بعدم تعديل المحتوى الذي ينشره المستخدمون على منصاتهم، بالنسبة للمبتدئين على الأقل.

 

أضاف في الوقت الحالي، لا يستخدم دونالد ترامب جيتر Gettr لكن التطبيق يمثل رد فعل على حظر ترامب في يناير من معظم منصات التواصل الاجتماعي الكبرى.

 

هل تطبيق جيتر Gettr نسخة مقلدة من تويتر؟

ويرى متابعون أن تطبيق جيتر Gettr هو نسخة مقلدة من تويتر Twitter، سواء في الشكل أو الاسم، وبمجرد إجراء مقارنة جنبا إلى جنب بين التطبيقات عن أوجه التشابه بينهما: في الجزء العلوي من كلا التطبيقين ، يطالب جيتر Gettr المستخدمين بالنشر عن طريق السؤال ، "ما الجديد؟"، أما تويتر يسأل ، "ماذا يحدث؟، يضع كل من تويتر Twitter وجيتر Gettr خلاصاتهم على اليسار ولوحاتهم الشائعة على اليمين.

 

ويقدم جيتر Gettr للمستخدمين أيقونات "تم التحقق منها" بعلامات V باللونين الأحمر والأبيض تشبه إلى حد كبير علامات اختيار تويتر Twitter باللونين الأزرق والأبيض.

 

ترامب وتويتر.. القصة الشائكة والنهاية "العاصفة"

 

لم يكن الأمر تقليديا، لكن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ومنذ ترشحه لسباق الرئاسة في الولاية الأولى، اختار تويتر ليكون ملعبه، للتواصل المباشرة مع الرأي العام الداخلي والخارجي.

 

 

وطوال سنوات استخدم ترامب تويتر بمثابة نافذة للإعلان عن قراراته وأجندته وأوامره التنفيذية، ولذلك فمن أراد معرفة توجهات ترامب وأجندته وقرارات وأوامره التنفيذية، كان عليه ببساطة أن يتابع تغريداته.

 

لكن العلاقة بين الرئيس والتطبيق لم تخل من سجالات، قبل أن تصل إلى محطتها الأخيرة بإعلان تويتر إغلاق صفحة ترامب نهائيا بسبب "خطر المزيد من التحريض على العنف".

 

وردا على قرار تويتر، اتهم ترامب الموقع بما وصفه بالتآمر لإسكاته، مضيفا أنه سينظر في بناء منصته الخاصة، بعد إيقاف حسابه نهائيا.

 

وفيما يلي ملخص لما جرى بين الطرفين خلال الشهور الأخيرة العاصفة.

 

مايو 2020

 

احتدت المعركة بين الجانبين مع انطلاق حملات السباق الرئاسي الأخير، ففي مايو الماضي نشب خلاف بينهما، بعد وضع الموقع في سابقة من نوعها، إخطارا على شكل علامة تعجب زرقاء، أسفل تغريدة لترامب، زعم فيها احتمال وقوع تزوير في الانتخابات بسبب الاقتراع بالبريد.

 

مايو 2020

 

هدد بعدها ترامب بإغلاق كل المواقع، ووقع أمرا تنفيذيا يهدف إلى إلغاء بعض جوانب الحماية القانونية الممنوحة لشركات التواصل الاجتماعي.

 

مايو 2020

 

صنفت إدارة الموقع بعد ذلك تغريدة لترامب بأنها "تمجد العنف"، كان قد قال فيها إنه عندما تبدأ عمليات السطو، يبدأ إطلاق النار، مما يمكن تأويله على أنه تحريض لقوات الأمن على استعمال الأسلحة.

 

يونيو 2020

 

في يونيو الماضي شن ترامب هجوما آخر ضد تويتر بعد وضعه علامة تحذيرية على تغريدة أخرى شكك فيها بنزاهة فرز الأصوات في الانتخابات الجارية.

 

أكتوبر 2020

 

عاد ترامب ليهاجم بشدة الموقع بعد حذفه مقالاً للمتحدثة باسم البيت الأبيض يتهم المرشح الديمقراطي حينها جو بايدن بقضايا فساد.

 

ديسمبر 2020

 

استمرت المناكفات بين الطرفين حتى نهاية العام المنصرم، حين قال ترامب في تغريدة إن تويتر يتجه نحو الجنون ويحاول جاهداً قمع الحقيقة، بحسب تعبيره.

 

لكن ترامب لم يتخل عن منصة التواصل، إلى أن قررت تويتر أن تفعل، بوقف حسابة نهائيا, وتعليق حساب الرئاسة الأميركية "مؤقتا".

0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم