الكلاب البشرية.. ظاهرة غربية آخذة فى الانتشار.. فيديو وصور

 

الكلاب البشرية, ظاهرة انتشرت في الفترة الأخيرة, الظاهرة تنطوي على أفراد يعرضون أنفسهم للتبني كحيوانات أليفة عبر موقع الإنترنت مقابل مبلغ مالي ضخم، فيبدأون التصرف كالكلاب حيث يسيرون على أربعة، ويرتدون ملابس شبيهة للكلاب، كما يتناولون أطعمة خاصة بالكلاب أيضًا.

 

secret-life-of-the-human-pups-the-men-who-live-as-dogs



الكلاب البشرية ظاهرة بدأت الانتشار بصورة ملحوظة فى أوروبا وخاصة بريطانيا، حيث يريد عدد من الرجال البالغين أن يكونوا "كلابًا"، يرتدون أزياء الكلاب المصنوعة من اللاتكس والجلد ولديهم علاقات مع عمال من البشر، والمتحمسين لها يقولون إنها ليست دائمًا مسألة جنسية ولكنهم يريدون فقط أن يعيشوا حياة الكلاب، ووصل عدد المنخرطين بظاهرة "الكلاب البشرية" في بريطانيا وحدها 10 آلاف فرد.

 



وظاهرة "الكلاب البشرية" تشير إلى مجموعة من الأفراد يعرضون أنفسهم للتبني كحيوانات أليفة عبر موقع الإنترنت مقابل مبلغ مالي ضخم، فيبدأون التصرف كالكلاب حيث يسيرون على أربعة، ويرتدون ملابس شبيهة للكلاب، كما يتناولون أطعمة خاصة بالكلاب أيضًا.

 

 

ويقول أحد المنضمين لهم فى تصريحات لصحيفة "جارديان" البريطانية" :"تعيش الكلاب حياة مريحة بشكل لا يصدق.. ليس عليهم أن يذهبوا إلى العمل أو يتألمون بسبب كل أنواع المشاكل الإنسانية،  ليس لديهم حتى إحساس بالمستقبل..كلبي ينام 16 ساعة في اليوم ..أنا محظوظ إذا تمكنت من تجاوز بضع ساعات دون أن أكون مستيقظًا من بعض القلق الكامن - ولا أحد يفرك بطني عند الطلب".

 

وتكشف تقارير إخبارية أن أكثر المنضمين لهذه الظاهرة هم ممن تعرضوا لمشاكل في صغرهم سواء تنمر أو عدم ثقة في النفس للبحث عن حياة جديدة ترتكز على الخضوع، وبالتالي باتوا يعيشون الحياة بطريقة الكلاب، وقد بدأت الظاهرة فى الانتشار منذ سنوات قليلة.


secret-life-of-the-human-pups-the-men-who-live-as-dogs


 

وبعد زيادة الأعداد بهذا الشكل أصبح وجودهم أمرا واقعا، مما دفع إلى عمل محلات لبيع مستلزمات خاصة بهم ووجود مدربين لهم يوفرون لهم العيش كالكلاب، كما لم يقتصر الأمر على هذا الحد وإنما وصل إلى مسابقات للنباح ومسابقة أوروبية على مستوى القارة ستكون تحت اسم مستر أوروبا لأفضل كلب بشرى.

 

وأشار أطباء علم النفس في جامعة لندن على أن هؤلاء الأفراد مصابون بـ"اضطراب الشخصية الاجتنابي" ومن أعراضه: القلق والكبح الاجتماعي، الشعور بالعجز والدونية، الحساسية الشديدة ضد آراء السلبية للآخرين، الانطوائية، والوحدة، كما يشعرون أنهم غير مرحب بهم من قبل الآخرين.

 

المصادر:

اليوم السابع

فيتو 








0/تعليق

أحدث أقدم