جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

طب

بالمستندات.. مخترع علاج "كورونا" عالم مصري رهن الاعتقال !

بالمستندات.. مخترع علاج كورونا عالم مصري رهن الاعتقال !





في مفاجأة قد تشكل أملاً للمصابين بفيروس كورونا القاتل، الذي يضرب العالم حاليًا، حيث أظهر بحث، أجري بالمركز القومي للأبحاث، أكبر مراكز الأبحاث في مصر، نجاح علاج مصري للسيطرة على فيروس كورونا القاتل، من نوع coronavirus NL63.


حيث أثبت البحث الذي أجرى لاختبار فاعلية العقار مصري إنتاج اختراعه، وتم اعتماده ونشره دوليًا في الدوريات العلمية والمتخصصة في سويسرا، وهذا العقار يسمى اوكسى لايف، وهو عبارة عن حبيبات أكسجين مذابة.


ويقول الباحث الكيميائى مخلوف محمود إبراهيم إن العلاج إنتاج تم اختراعه صمم في بداية الأمر لعلاج الخلايا السرطانية، وبعد أن أعطى نتائج مبهرة في السيطرة على الخلايا المتضررة، وسيطر على تحورها تم تجربته على فيروس سي وفيروس كورونا من نوع CORONAVIRUS NL63 .



وقد اثبتت التجارب، التي أجريت عام 2014 بأشراف الدكتور وليد مرسى السنوسى، أستاذ الفيروسات والأستاذة الدكتورة جميلة الطويل رئيس الوحدة الاستشارية لبحوث الفيروسات والاختبارات الحيوية .

مخلوف أكد أن البحث أجرى على عينات معزولة من الفيروس، وأن النتائج أثبتت قدرة العقار على السيطرة على الفيروس، وعلاجه بنسبة تصل إلى 60% وهى نسبة كبيرة إذا ما تم مقارنتها بنسبة انتشار الفيروس، والإصابات القاتلة التي سببها لمن أصيبوا به، وأشار مخلوف إلى أن هذا يعطي أملا للمصابين بالفيروس، أو ممن يرغبون في تزويد المناعة ضد الإصابة بالفيروس، وبالتالي تحجيمه، خاصة أن العلاج هو عبارة عن حبيبات مذابة يمكن إعطاء جرعات منها للمرضى عن طريق المحلول.

  
وأضاف مخلوف، أن هناك مستشفيات صينية بدأت في التواصل معه للحصول على العلاج وإنتاج توجد منه عينات منتجه بالفعل؛ حيث تقوم المستشفيات الصينية بتجربة العقار على الحالات المرضية لعلاجها، كما أن مراكز الأبحاث التابعة لهذه المستشفيات بدأت في تحليل مكونات العقار، تمهيدا لمحاولة مصرية حال أعطى نتائج مرجوة على السلالة الحالية من فيروس كورونا  القاتل.

 من هو العالم الفذ الدكتور وليد مرسي السنوسي؟

يقول الكاتب الصحفى شعبان عبد الرحمن: الدكتور وليد مرسى السنوسى أستاذ علم الفيروسات فى المركز القومى للبحوث مخترع دواء "أوكسى لايف" عام 2014م الذى يعالج داء السرطان لكنه أثبت اليوم حسب علماء المركز القومي للبحوث نجاحا كبيرا فى علاج المصابين بفيروس كورونا !

هذا العالم معتقل حاليًا فى سجن طرة منذ يوليو 2018 م مع الآلاف من العلماء والأطباء وخيرة أبناء مصر الذين يمكنهم الإسهام في مواجهة هذا الوباء خدمة لوطنهم وشعبهم .

المفارقة العجيبة أن الذي كشف ذلك ليس أحدا من زملائه ولا عائلته وإنما مجلة روز اليوسف الحكومية علي موقعها الالكتروني يوم الأحد 26 يناير 2020م التي كتبت : مفاجأة علاج مصري ل "كورونا"..النتائج أثبتت نجاحه في علاج 60% من الفيروس ومستشفيات صينية بدأت تجربته ".

بالمستندات.. مخترع علاج كورونا عالم مصري رهن الاعتقال !


في أوقات الكوارث والأوبئة الساحقة تتناسى الأمم خلافاتها وتتوحد أمام الهلاك والدمار الذي يهدد الجميع ،وتسارع للاستفادة بكل أبنائها من كل مكان ... واليوم يتواجد الآلاف من علماء وأطباء ورجال ونساء مصر خلف القضبان لخلاف سياسي بحت – دعك من التلفيق - ... أفرجوا عنهم حماية لكم أنتم وليس حماية لهم، وهي في نفس الوقت فرصة لتكفروا عن ظلمكم لهم بدفنهم في السجون بلا جريرة ولا ذنب غير أنهم شاركوا في قيادة ثورة وفازوا في الانتخابات وأوصلهم الشعب لحكم البلاد ..

وتذكروا أن "كورونا " لا يفرق ولا يختار وإنما هو ساحق ماحق ويصل إلي إليك في أي مكان.


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *