جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

طب

فصيلة O أقلها عُرضة.. تعرف على أكثر فصيلة دم عرضة للإصابة بفيروس كورونا



 فصيلة O أقلها عُرضة.. تعرف على أكثر فصيلة دم عرضة للإصابة بفيروس كورونا





 فصيلة O أقلها عُرضة.. تعرف على أكثر فصيلة دم عرضة للإصابة بفيروس كورونا






تُجرى هذه الأيام دراسات عديدة للمساعدة على مجابهة جائحة فيروس كورونا ومكافحته، بدءًا من تجارب اللقاحات والأدوية إلى دراسات تتحرى كيفية رد فعل الجهاز المناعي تجاه الفيروس.

في دراسة مراجعة أقران peer reviewed study، وجد الباحثون أن حاملي فصيلة الدم A أكثر عرضةً للإصابة بعدوى فيروس كورونا مقارنةً بسواهم.

جمعت الدراسة بيانات 2173 مريضًا في الصين ممن شُخصوا بفيروس كوفيد-19 في 3 مستشفيات، 2 منها في ووهان حيث بدأ انتشار الفيروس، والمستشفى الثالث في شينجن.

فحص الباحثون فصائل دم المرضى، وقارنوها بالأصحاء في نفس المناطق.

ما هي أكثر فصيلة دم عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟ - مجابهة جائحة فيروس كورونا ومكافحته - حاملي فصيلة الدم A أكثر عرضةً للإصابة بعدوى فيروس كورونا

في ووهان، بلغت نسبة الفصيلة A بين الأصحاء 32%، في حين وصول النسبة إلى 38% بين 1775 مريضًا في مستشفى ووهان.

للمقارنة، وُجد أن فصيلة الدم O كانت هي السائدة بين الأصحاء بنسبة 34%، في حين بلغت نسبتها بين المصابين بالفيروس 25.8%.

قاد الدراسة شينغهوان وانغ Wang Xinghuan الباحث بجامعة ووهان، وضمت 206 حالة وفاة بسبب الفيروس في ووهان، كان 85 منهم يحملون فصيلة الدم A، أي بنسبة 41%.

أشارت الدراسة إلى أن نتائجهم تتوافق مع دراسات سابقة، إذ أشارت دراسة تناولت فصائل الدم بهونغ كونغ في أثناء انتشار فيروس سارس SARS-CoV سنة 2002، إلى أن حاملي فصيلة الدم A يحتاجون إلى عناية أكثر تركيزًا وعلاجًا مكثفًا.

من الجدير بالذكر أن هذه الدراسة تتناول مراجعة الأقران، أي إنها تكشف الارتباط لكنها لا تبحث الأسباب، لذا فالعلماء ينصحونك بعدم القلق إذا كنت تحمل الفصيلة A، وألا تقلل من الحرص إذا كنت تحمل الفصيلة O.

عبرت يونغداي غاو، الباحثة في مختبر State Key البحثي في تيانجين، عن قلقها حيال قيود الدراسة ومحدوديتها.

نوهت الباحثة بأن العينة ضمت نحو 2000 شخص فقط، وهي عينة صغيرة مقارنةً بأعداد الإصابات التي تتجاوز مئة ضعف هذا الرقم، وأشارت إلى أن الدراسة لا تقدم تفسيرًا واضحًا للعلاقة بين حمل فصيلة دم معينة والإصابة بالفيروس.

تقول غاو: «قد تكون الدراسة مفيدة للمتخصصين، لكن على العامة ألا يُحمّلوا النتائج أكثر مما تحتمل. إذا كانت فصيلة دمك A فلا داعي للجزع، فهذا لا يعني حتمية إصابتك بنسبة 100%، وكذلك فإن كون فصيلة دمك O لا يعني أنك بمأمن، فما زال عليك غسل اليدين وغير ذلك من التوصيات».

يدرك الباحثون القيود حول دراستهم، وأكدوا وجوب الحذر من أن تؤثر هذه النتائج في الممارسات السريرية، وشجعوا على إجراء المزيد من الدراسات في المناطق المصابة.

المصدر: ibelieveinsci

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *