جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

اتيكيت

الذوق سلوك الروح.. (7) اتيكيت زيارة المريض

الذوق سلوك الروح.. (7) اتيكيت زيارة المريض


مجتمع بوست | الذوق سلوك الروح.. (7) اتيكيت زيارة المريض



مرض الأخ أحمد حيدر بالقلب ودخل قسم الإنعاش في مستشفي التأمين الصحي بالإسكندرية. وجاء أحدهم لزيارته لأكثر من مرة ـ وقيل له أن الطبيب المعالج أمر بعدم الزيارة والتحدث معه ـ فقال: إننى أحبه في الله وأريد أن أراه ولن أجعله يتكلم سوف أكلمه أنا وأعفيه من الحديث ـ قالوا له إن الحاج أحمد لا يريد أن يقابل أحد. قال: لا بد أن أسمع ذلك منه بنفسي فاضطر المرافق أن يمنعه.
والعجيب أن هذا الإنسان اعتاد أن يزور إخوانه في وقت متأخر ويعتذر أن ظروفه لا تسمح إلا بذك وهو يعلم أن أكثرهم متزوج ومواعيد اعمالهم مبكرة، فتراه يجلس ويتحدث عن نفسه ومشروعاته ما وسعه الجهد من الحديث والذي يستمع له يصيبه الإعياء وقد تقول له في سياق الحديث أنك على موعد للسفر صباح الغد، أو أنك كنت عند الطبيب للعلاج، كل هذا لا يدعوه إلى الرحيل إلا إذا صارحته بأنك على موعد مع النوم.

في زيارة المريض
الذين قدر الله عليهم المرض هم الذين يشعرون بدقة الظروف وشدة الحرج الذي يتعرض له المرضى على أسرة المستشفيات. أحيانا يكون المريض في حالة لا تسمح بدخول الزوار،ولكن الزائر يحرض على أن يرى المريض أو يراه المريض كإثبات حالة ـ وبعضهم يصر على تقبيله وآخر يجلس إلى جواره على السرير، وينسى الموقف ويهز رجليه. ولا يدرى كم يؤثر ذلك في نفسيه المريض وعلى راحته ويستحي أن ينبه الزائر إلى ذلك. وأحيانا يتألم أهل المريض لثرثرة الزوار وجلجلة أصواتهم مما يؤلم المرضي المجاورين.
والمريض في العناية المركزة أكثر طلباً للراحة والهدوء الكامل. فإن كثرة الزائرين تستهلك من قوة المريض ما يكون سببا في مضاعفة الوقت والعلاج ويكفي أن تترك بطاقتك أو تقابل أهل المريض للإطمئنان.
المصدر: كتاب (الذوق سلوك الروح) لـ عباس السيسي
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *