د. زينب عبد العزيز تكتب: الصهاينة والأقصى..

 

يتكرر العنف الصهيوني على ساحة الأقصى في كل رمضان وسادة العالم ومحركو أحداثه نيام: خرصٌ صمٌ بكمٌ لا يستوعبون ولا يدركون ما يرتبه المولي عز وجل.. ويتكرر العنف الصهيوني الذي اقتلع أصحاب الأرض دهسا وسحقا ومرحا على أجساد الآلاف ومئات القري الفلسطينية التي دكّوها دكا تمهيدا لاستقدام المزيد من الغزاة.. والخُرص خرصاً، والصمٌ صُما، والبكمُ بكما.

 

 

د. زينب عبد العزيز تكتب: الصهاينة والأقصى..

 

ويعلم العالم أجمع أنه لا حق لهم في هذه الأرض، فلا أثر قديم لهم فيها مهما شقوا بطن الأرض وجرفوا أمعائها، ومهما فتحوها بحثا عن أي دليل يثبت وجودهم فيها.. فالتاريخ مهما حاولوا التعتيم لا يعرف طمس الحقائق التي لا بد لها وان تتكشف يوما.

 

والحقائق الثابتة واضحة معروفة: فالرومان حين احتلوا المنطقة سنة 70، وهدموا المعبد اليهودي وهُدمت معه التوراة، وتم قتل وطرد أو ترحيل اليهود جميعا، لم يبق منهم أحدا.. وتناثروا في الشتات واندمجوا في بلدان الغرب القريبة والنائية، واختلطوا بالأجناس الأوروبية خاصة الخزر، واندمجوا حتى باتوا من نفس السلالة والملة، ولا علاقة لهم بمن كانوا في فلسطين.. فمن يحتلون فلسطين منذ المعاهدة المشؤمة هم من سلالة الخزر ولا صلة ولا علاقة لهم بأرض فلسطين إلا بموجب المخطط الصهيوـ مسيحي القائم لاقتلاع الإسلام.

 

وقد ظل الفاتيكان يطاردهم ويذيقهم سوء العذاب والمهانة قرونا ممتدة، فهم في نظره: "قتلة الرب" وأجبرهم علي دفع الثمن، مهانة وطردا، يذيقهم فيها كل ما تمخضت عنه وسائل التعذيب والعذاب. فهم من ناحية دليل الجريمة التي اقترفها الفاتيكان واتهمهم بأنهم "قتلة الرب"، ومن ناحية أخري السيد المسيح أصلا يهودي من الذين ثاروا على انفلات القيادات الإسرائيلية، وتم التعتيم على هذه الجزئية طويلا إلى أن تكشفت بفضائح أخري..

 

مثلما ظل الفاتيكان، منذ القرن الثامن، وحتى يومنا هذا، يحارب الإسلام بكل الطرق والوسائل.. وحينما فشلت كل حروبه الصليبية وما بعدها، قام بأكبر جريمة في حق عقيدته، إذ خرج عنها بكل جبروت وصلف: فبعد أن ظل قرونا متواصلة يحارب فيها اليهود على أنهم "قتلة الرب"، إذا به يتنكر لعقيدته ويبرأهم فجأة من دم السيد المسيح، في مجمع الفاتيكان الثاني سنة 1965. ولم يعودوا "قتلة الرب"، وإنما أصبحوا في نظر الفاتيكان: "إخوتنا الأكبر منّا في الإيمان"..

 

الأمر الذي أطاح بمصداقية الفاتيكان في نظر أتباعه الذين راحوا يتسللون من عقيدة ثبت لهم أنها تتبدل وتتغير وفقا للظروف والأحداث.. أما الفاتيكان، الذي لا يغلب في تقديم التبرير والمبررات، فقد تحالف مع الصهاينة لمحاربة الإسلام واقتلاعه..

 

وقد قَبل اليهود اللعبة، وتغاضوا مؤقتا عن كل ما تجرّعوه من الفاتيكان طوال ألفا عام تقريبا، فهم واثقون من هزيمته سحقا عند نهاية اللعبة: لقد تحالف الصهاينة مع الفاتيكان ليقضوا معا علي الإسلام، وهم، أي الصهاينة، واثقون من أنهم يمتلكون خيوط اللعبة بالوثائق.. يمتلكون وثائق "مخطوطات قمران"، ومنها وثيقة البردية المعروفة باسم: "سيد العدالة". وتثبت هذه البردية/الوثيقة أن قصة السيد المسيح، كما تقدمها الكنيسة، هي نقلا حرفيا لقصة حياة "سيد العدالة"، اليهودي الذي ثار على قبيلته وقبضوا عليه وحاكموه وصلبوه..

 

 

 

وما أن يكشف الصهاينة عن هذه البردية/الوثيقة، التي وضعوها مع غيرها في متحف بجوار الكنيست، يتم دخوله ببصمة العين وبصمة اليد، حرصا على كل ما به من وثائق هامة، حتى ينهار الفاتيكان بكل ما نسجه من فريات وكل ما فرضه من حروب وبدع ليسود الصهاينة..

 

إلا أن تصوراتهم شيء وما يرتبه الله شيء آخر، فالدين عند الله هو التوحيد به، بلا شريك ولا ولد. ولو استرجعنا في عجالة قصة الرسالات الثلاثة، لوجدنا أن اليهود قد حادوا عن التعاليم التي أتي بها إبراهيم وموسى عليهما السلام، وعادوا للعجل وقتل الأنبياء، وبدّلوا النصوص التي كُتبت من الذاكرة بعد هدم المعبد.. مثلما حاد النصارى عن تعاليم السيد المسيح في القرن الرابع وعدّلوا وبدّلوا في النصوص حتى جعلوا منه إلها في مجمع نيقية سنة 325، ثم إبن إله ثم جزء من ثالوث في مجمع خلقيدونيا سنة 381، ثم الثلاثة في رب واحد!!

 

وتحالف الفريقان ضد الإسلام، بالتحايل والغدر حينا، وبالمحبة والأخوة حينا آخر، متناسين أن الدين عند الله هو الإسلام، وأن القرآن هو النص الوحيد المنزّل من عند الله والذي لم يتبدل فيه حرفا واحدا منذ أنزله المولي عز وجل حتى يومنا هذا. ويتضمن القرآن الدليل القاطع من رب العزّة علي مختلف أنواع ما تم من تحريف وتبديل في الرسالتين السابقتين. وهو ما يملأ ثلث صفحات القرآن الكريم تقريبا.

 

وقد لخص لنا رب العزة رسالة التوحيد في سورة {الإخلاص} بوضوح شديد لنتمسك بكل حرف فيها:

 

{قل هو الله أحد}: التوحيد المطلق لله سبحانه وتعالي،

 

{ألله الصمد}: الله الواحد الأحد هو من نلجأ إليه ونستعينه في كل شيء،

 

{لم يلد ولم يولد}: تنزيه ونفي مطلق لبدعة تأليه السيد المسيح،

 

{ولم يكن له كفواً أحد}: تنزيه مطلق عن أن يكون أحد أضلاع الثالوث أو أي شبيه.

 

ليتنا نعي الدروس المتتالية في إيقاعها متسارع الخطي، ليتنا نتمسك بتعاليم الإسلام ولا ننساق في أي بدعة من بدع الغرب الصهيوني الصليبي المتعصب، وقد أعماه الجبروت والصلف، متناسيا وجود رب العزة سبحانه وما يمكن أن يكيله لكل ظالم..

 

د. زينب عبد العزيز

  8 مايو 2021


0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم