د. مجدي سعيد: كتاب الطيور البريطانية.. مثال يحتذى في نشر المعرفة بالحياة البرية

 

وقع في يدي منذ أيام الطبعة الخامسة لكتاب الجمعة الملكية لحماية الطيور حول الطيور البريطانية RSPBHandbook of British Birds وهو من إعداد بيتر هولدن وريتشارد جريجوري، من خبراء الجمعية على مدى عشرات السنين. وهو الكتاب الذي بيع منه أكثر من نصف مليون نسخة حتى الآن.

 


RSPB Handbook of British Birds

 


ويتناول الكتاب في مقدمته أنواع المسوح التي تجريها الجمعية وغيرها من المؤسسات البريطانية المعنية بالطيور، ويساهم فيها عدد كبير من المتطوعين، ودورية كل مسح منها، والمجموعات المختلفة للطيور كمجموعة الطيور البرية، وطيور الأراضي الزراعية، وطيور الغابات وطيور الأراضي الرطبة والطيور البحرية، والطيور المهاجرة والطيور النادرة. 


ومدى تراجع أعداد الطيور منذ عام 1970 (حينما بدأت تلك المسوح) إلى الآن، ومستويات تراجع تعداد الطيور، ثم وصف عام لمسميات مورفولوجية الطيور بشكل عام. ثم يقدم الكتاب بعد ذلك تعريفا بـ272 نوع من الطيور من التي تعيش في بريطانيا وأيرلندا، فضلا عن 46 نوعا من الطيور النادرة.

 

من خلال متابعتي للمبادرات في مصر، أعلم أن هناك اهتماما متصاعدا بالحياة البرية عموما وبالطيور خصوصا، كما أعلم أن هناك كتابا قديما نشرته الهيئة المصرية العامة للكتاب باسم "طيور مصر" والذي أعده الأستاذ محمد عناني. 


لكن الاهتمام المتصاعد يقتضي أن تتضافر الجهود لإصدار كتاب/ دليل مماثل لهذا الصادر عن الجمعية الملكية لحماية الطيور، يوفر مادة مرجعية لكل المهتمين بمصر وثرواتها الطبيعية. ويكون بنفس مستوى الإخراج والجودة والدقة في تقديم المعلومات. خاصة لو أشرفت وساهمت في هذا العمل كل من وزارة البيئة والمؤسسات الخاصة مساهمة في تحمل تكاليف إخراج هذا العمل وتوفيره بسعر معقول. وبالمناسبة الكتاب بالسعر المعتاد للكثير من الكتب هنا في بريطانيا وهو أقل من 9 جنيهات.

 

كما أرجو من هذه الحركة المتصاعدة من الاهتمام بالحياة البرية أن يتم تنظيم فعاليات تزيد من وعي الناس، ومن إشراك الشباب وانخراطهم في مراقبة وحماية ومتابعة الحياة البرية وتوثيقها، سواء في شكل معارض، أو منتديات أو مخيمات تدريبية.

 

د. مجدي سعيد

 

0/تعليق

أحدث أقدم