جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

اتيكيت

دع المريض يعرف أنك تفهم مشاعره وتحدث بهدوء إليه.. إتيكيت التعامل مع المرضى








دع المريض يعرف أنك تفهم مشاعره وتحدث بهدوء إليه.. إتيكيت التعامل مع المرضى


دع المريض يعرف أنك تفهم مشاعره وتحدث بهدوء إليه.. إتيكيت التعامل مع المرضى



التعامل مع المريض ليس بالشيء المريح، فالمريض عادة ما يكون شخصا حساسا للغاية أو عصبيا أو سريع الغضب أو مزعجا بعض الشيء، لذلك يجب توظيف بعض الإستراتيجيات لنزع الفتيل قبل أن يخرج عن نطاق السيطرة.

ولهذا خصصت الجزيرة نت هذا التقرير للتعرف على فن التعامل مع المرضى من خلال خبيرة الإتيكيت مستشارة الصورة الشخصية نادين ضاهر.


أثناء الوجود مع المريض

تقدم نادين خمس نصائح تتعلق بما يجب قوله وفعله أثناء الوجود مع المريض:

1- يجب البقاء هادئا مع المريض وتجنب اللغة السلبية، ودعه يعرف أنك تفهم مشاعره وتحدث بهدوء إليه.

2- تجنب المجادلة معه، وتعامل معه بكل احترام. فبدلا من شرح سبب عدم حصوله على الاهتمام الذي يريده، اعتذر له ببساطة وطمئنه أنك ستعتني به.

3- دع المريض يخبرك قصته إن توفرت الفرصة والوقت لذلك، وكيفية وصوله إلى هذه النقطة، فهذا يمكن أن يساعده على تخطي محنته.

4- كن لطيفا معه، فالناس اللطيفون يؤسسون السلام، وهم أقوياء بما يكفي ليظلوا هادئين، ويظهروا ضبط النفس حتى عندما يواجهون مواقف صعبة.

5- تحلَّ بالصبر عند التعامل مع المريض، وخاصة إذا غضب. ابتسم في وجهه، فهذا يمنحه الراحة النفسية والتفاؤل.


نادين ضاهر: إذا غضب المريض ابتسم بوجهه، فهذا يمنحه الراحة النفسية والتفاؤل 


التعامل مع مريض فقد أحد أعضائه

لكن ما النصائح الأخرى التي تقدمها نادين خصوصا للتعامل مع مريض يعاني من القلق والاكتئاب والخوف لفقدانه أحد أعضائه، فكيف يمكن تشجيعه وجعله يشعر بالراحة؟

مرحلة الانفعال العاطفي

في هذه المرحلة يبالغ المريض في عواقب مرضه ويستجيب له بالاكتئاب والشعور بالعجز وفقدان الأمل وعدم الثقة بالجسم والخوف من المستقبل، بل الخشية من الموت.

وقد يصبح عدوانيا، ويرفض تناول الأدوية معتقدا أن العلاج لا يفيد. وحين يرفض تناول الأدوية المهمة، على الأهل استخدام كامل سلطتهم لتشجيعه على تناول العلاج، ولا بأس إذا أصابه الغضب في هذه الحالة، وهنا يجب إظهار الاهتمام والتعاطف الكامل معه، بحسب نادين.

مرحلة استعادة التوازن

علينا مساعدة المريض باستعادة الأمل والشجاعة رغم مرضه والتشجيع على التغلب نفسيا على حالته بالنصيحة وإعطاء الأمل، ليبدأ حياة جديدة مختلفة فيها نبض الحياة.

مرحلة الإحساس بأهمية المريض

ينبغي مساعدة المريض في إدراك قيمة نفسه، وهنا تدعو نادين الأهل لعدم القيام بكل الواجبات عنه، بل أن يتركوا له بعض المهام ليتمكن من إنجاز نتائج ناجحة إيجابية، ويشعر بأنه يساهم في أعمال العائلة والمجتمع.

وتضيف "ينبغي تذكير المريض بقائمة الأشياء الناجحة التي قام بها خلال اليوم بنجاح، فهذا يدخل البهجة والسرور إلى قلبه. وباختصار: المريض يشعر بأنه ليس أقل من غيره أو أضعف منه".

مرحلة السلام النفسي

يجب تذكير المريض بالرضا وقضاء الله وقدره، فهذه المرحلة تجعله أكثر قوة في مواجهة المواقف الصعبة، وفق نادين.

التعامل مع مريضة سرطان الثدي

وبمناسبة شهر التوعية بمرض سرطان الثدي، أكتوبر/تشرين الأول الوردي الذي يشارف على نهايته، ولحساسية وانتشار هذا المرض، لا بد من معرفة بعض القواعد والأصول للتعامل مع مريضة سرطان الثدي. وهنا تضع خبيرة الإتيكيت خمس قواعد مهمة هي:

1- الحرص على تجنب الحديث عن الأمراض أمام مريضة سرطان الثدي، وفتح المجال للحديث الإيجابي. ومن الممكن السؤال عن وضعها الصحي من باب الاستعلام والاطمئنان، لا من باب التطفل والحشرية.

2- تجنب البوح عن مرض هذه المرأة أمام الآخرين، ولا تبدأ بشرح تعقيدات المرض لآخرين فيما هي تستمع لك، ولا تعرض المساعدة عليها، إذا لم تطلب منك ذلك.

3- عدم التطرق لحديث الموت من قريب أو بعيد أمامها، وتجنب أحاديث الحروب وغيرها من الكوارث الطبيعية، كونها تبث طاقة سلبية. كما يجب تجنّب استعمال مفردات تدل على الشعور بالشفقة، مثل كلمة "حرام".

4- عدم استشارة مريضة السرطان بخصوص تفاصيل المرض، من قبيل أن يتم سؤالها ماذا تنصحين بالنسبة لفحص الثدي؟ أو متى أستشرف الخطر؟

5- التصرف بعفوية تامة حتى لا تشعر أن ثمة أمرا غير طبيعي.

المصدر: الجزيرة نت


الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *