جاري تحميل ... مجتمع بوست

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

شخصيات

(منسا موسى).. أحد أشهر زعماء الإسلام فى افريقيا.. وأغنى الأغنياء عبر التاريخ





(منسا موسى).. أحد أشهر زعماء الإسلام فى افريقيا.. وأغنى الأغنياء عبر التاريخ


(منسا موسى).. أحد أشهر زعماء الإسلام فى افريقيا.. وأغنى الأغنياء عبر التاريخ




بقلم/ خالد عادل

يعد المانسا (أو الملك) كانكان موسى الملك العاشر لمملكة مالي القديمة، والتي تسمى في بعض المصادر "إمبراطورية ملي Melle".

امتد حكم ذلك الملك لثلاثين عاما، بدأها في عام 1307م (وهي ذات السنة التي اعتلى فيها إدوارد الثاني عرش بريطانيا كالملك الحادي عشر) وانتهت في عام 1337م.

شهدت فترة حكم المانسا موسى أقصى درجات الازدهار والنماء لتك الإمبراطورية الأفريقية، والتي ارسى دعائمها  "سيندياتا" جد المانسا كانكان موسى، وذلك بعد غزوه وسيطرته على الإمبراطورية الغانية قي عام 1240م.

قام المانسا موسى بتوسيع رقعة مملكة مالي، وبإحكام السيطرة على النظام الحكومي والمالي والتجاري فيها، ونجح في فتح مدن مهمة مثل مدينة "قاو" و"تمبكتو"، ومضى في برنامج كبير للبناء والتعمير. شيد المانسا قصورا فخمة في "تامبكتو" و"قاو"، وبنى مساجد كبيرة في مناطق واسعة من غرب السودان (غرب أفريقيا).

وبينما لم تكن هنالك أي جامعة في أوروبا في تلك السنوات، فقد أسس المانسا موسى "سانكور مادراش" (أي جامعة سانكور)، وأتى لها بجمهرة من العلماء، وأقام الصالة الضخمة المشهورة في "نياني" قرب ديوانه الملكي، والذي وصفه أحد المؤرخين العرب بأنه "نصب جدير بالإعجاب". كتب المعماري والفنان والمؤرخ الإيطالي المشهور سيرجيو ودمين بأن مملكة مالي كانت بها – في أيام مجدها- نحو 400 مدينة.
حظي المانسا موسى باهتمام عالمي، وبصيت واسع، عندما قام بأداء فريضة الحج  في عامي 1324م و1325م، وتلك كانت سنوات عامرة بالإنجازات والإزدهار، غدت فيها مملكة مالي مركزا حضاريا وتجاريا مهما.

كانت رحلة ذلك الملك لحج بيت الله بحسب رواية أدو بوهين (بروفيسور التاريخ الغاني) في كتابه "تاريخ غرب أفريقبا"،  حدثاً فريداً تناقلته الألسن. فبحسب رواية المؤرخ الإسلامي العمري، فإن المانسا موسى بدأ رحلة حجه من مالي في قافلة مكونة من مائة بعير، تنوء بحملها من الذهب الخالص، وكانت ترافقه حاشية كبيرة من الخدم والحشم تقوم على خدمته، وتسهر على راحته، وتلبي طلباته.

 تقدمت قافلة المانسا قافلة من الرقيق بلغ تعدادها خمسمائة عبد، يحمل كل منهم عصاة من الذهب الخالص يبلغ وزنها أربعة أرطال، ورافقه من تابعيه ما لايقل عن ستين ألف رجل يقوم على خدمتهم إثنا عشر الفا من الخدم.

أينما حل كان المنسا موسى يعطي هدايا من الذهب للفقراء والمحتاجين على سبيل الصدقة أو الزكاة (التي هي احدى أركان الإسلام).

أنفق ذلك المانسا المحسن كل ما حمله من ذهب في رحلة حجه تلك، وأضطر للإستدانة (بمعدل فائدة مرتفع جدا) ليتمكن من الأوبة إلى بلاده.

يقول البروفيسور الغاني أدو بوهين أن المؤرخ العربي العمري (والذي زار مصر بعد إثني عشر عاما من رحلة الحج تلك) ذكر أن المانسا موسى لم يترك أميرا أو حاكما على طول الأماكن التي مر عليها في رحلة حجه الطويلة دون أن ينفحه بهدية ذهبية ضخمة. بلغ من ضخامة ما فرقه المانسا من ذهب على الناس أن انخفضت قيمة الذهب في مصر انخفاضا كبيرا.

رجع المنسا موسى لبلاده من الحج ممتلئا بروح إسلامية جديدة متحمسة، وبرغبة فائقة في "تنقية" الإسلام وبعثه وتقويته. كان ذلك مما أزعج الأمير البرتغالي هنري، فقام بإيفاد عدد من المستكشفين إلى ساحل غرب أفريقيا لإيجاد ممر (أو ممرات) عبر أفريقيا جنوب الصحراء الكُبرى بغرض "احتواء" ذلك المد الإسلامي، ولكن باءت تلك المحاولات بفشل ذريع.


(منسا موسى).. أحد أشهر زعماء الإسلام فى افريقيا.. وأغنى الأغنياء عبر التاريخ
منسا موسى في لوحة من الأطلس الكتالوني (1375 م) تصوره وهو يحمل عملة ذهبية بيده


وكان الملك المسلم كنكان موسى يسترد قرية إغتصبها النصارى في الحبشة وأخذ جيشه
وحرر القرية وأخرج كل جيش النصارى في ساحة القرية أسرى بما فيهم قائد جيشهم وكبير القساوسة وزوجة قائد جيش النصارى وأمه وأولاده
فجاء طفل صغير للملك كنكان موسى وهو راكب على فرسه فمسكه الطفل من قدمه وقال له يا سيدي يا سيد فرد عليه الملك وقال للطفل : هل أنت مسلم يا غلام ؟

قال : نعم يا سيدي .
فقال له الملك كنكان ناظرا بعينه لقائد النصارى والقس: لبيك يا شبل الإسلام .
فانهار القس مطروحا على الأرض من الغيظ .
فقال له الطفل : يا سيدي لقد خطف قائد جيش النصارى أمي واختي .
فقال الملك للجنود : آتوني بقائد الجيش والقس والطفل إلى خيمتي .
وقال لقائد الجيش : أين أم الغلام وأخته ؟ .
قال له بعد تردد : ذهبت بهما إلى دير القديسة هيلانا تخدم في حظيرة خاصة
بالدير .
فقال لهم الملك : أرسل من يأتي بهما في موكب من 70 فرس و70 جمل و 1000 من العبيد والجنود يحوطون بالموكب وسوف تبقى أنت والقس تعملون خدما في حظيرة المسلمون تخدمون دوابهم حتى تعود المسلمة وابنتها

فقال قائد النصارى : إن كانوا أحياء حتى اليوم سنأتي بهم وإن كانوا غير ذلك يمكن إن تدفع البرتغال وبريطانيا المال والذهب فداء لهما .

فقال لهم الملك كنكان بغيظ والشرر يطير من عينيه : اسمعا ما أقول ( والله الذي لا إله إلا هو لو جعلتم بريطانيا حذاء في يميني والبرتغال حذاء في شمالي لن اقبل لهما دية اقل من رأس ملك مقابل البنت وراس ملك مقابل أمها ) .

فأرسل قائد الجيش والقس برسائل مع رسل منهم وأتو بالأم وابنتها وكانتا على قيد الحياة من تقدير الله الحليم العظيم وكان ماا امر ملك المسلمين .

وقال الملك كنكان : ستبقى المعركة قائمة ولن نعلن النصر إلا بعد أن يصل نساء المسلمين إلى بيوتهم .

وأرسل قساوسة الدير الأم وبنتها في الموكب كما طلب ملك المسلمين بالضبط .
فقال الملك للأم وبنتها معتذرا عن ما حدث : هل تسامحونا فيما حدث لكما ؟
فقالت الأم : نسامحك وبكل فخر يا سيدي !
فقال كنكان : وأنا والله لن أسامح نفسي أن تبيت مسلمة أسيرة خارج بيتها ولو ليلة واحدة ..
وبكى وبكت المرأة وبنتها والغلام وبكى الجميع لبكاء ملك المسلمين
نجح المانسا موسى في إيفاد كثير من طلاب العلم للمغرب، وبلغ من اهتمامه بالتعليم أنه عندما نجح في أسر ولدي الملك "قاو" (وهما على قولون، وسليمان نار) كرهينتين أن أتى بهما لعاصمته "نياني" وألحقهما بمدرسة في بلاطه الملكي.


(منسا موسى).. أحد أشهر زعماء الإسلام فى افريقيا.. وأغنى الأغنياء عبر التاريخ
Kankan Musa (Source: Atlas Catalan, 1375)


يلخص البروفيسور الغاني أدو بوهين أهم انجازات المانسا موسى في أنها تتمثل في حكمه الطويل الذي تميز بشيوع الأمن والسلام في ربوع مالي، وفي تنمية وترقية التجارة والاقتصاد والتعليم، وفوق كل هذا وذاك في جعل اسم "مالي" معروفا في كافة أرجاء المعمورة.

توفي المناسا موسى في عام 1337م، وخلفه ولده في حكم مملكة مالي. بعد مرور عامين على وفاة المانسا  ظهر اسم "مالي" على الخرائط الأوربية للمرة الأولي، إذ أصدر انجلينو ديلوسيرت المابا ميندي Mappa Mundi (وهو تعبير يقصد به خرائط العالم التي رسمها الأوربيون للعالم في العصور الوسطي)، ثم ظهر اسم "مالي" مرة أخرى في خريطة ثانية هي (Catalan Map) والتي رسمها إبراهام كريسكو في عام 1375م بناء على طلب من الملك شارلس الخامس.

قام رسام خرائط إسباني بوضع صورة للمانسا موسى على خريطة رسمها، وعلى رأسه تاج ذهبي، وهو جالس على عرشه الملكي يحدق في كتلة ذهبية في يمناه، وهو يحمل في يسراه صولجانا ذهبيا.
إنه بطلي الأفريقي العظيم!

المصدر: موقع الإسلاميون

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *