"ســوا".. مبادرة توعوية اجتماعية تلقي الضوء على ذوي الهمم الجسدية في المجتمع المصري

 

"ســوا".. مبادرة توعوية اجتماعية تلقي الضوء على ذوي الهمم الجسدية في المجتمع المصري


"ســوا".. مبادرة توعوية اجتماعية تلقي الضوء على ذوي الهمم الجسدية في المجتمع المصري


تطور مفهوم المبادرة خلال السنوات الأخيرة، فأصبحت المبادرة هي فكرة وخطة عمل تطرح لمعالجة قضايا المجتمع ومن الممكن أن تتحول إلى مشاريع تنموية قصيرة المدى وبعيدة المدى، وتصدر "المبادرة" عادة أفراد أو مؤسسات حكومية أو أهلية، تأخذ "المبادرة" طريقًا فرعيًا عن الأهداف الرئيسية للمؤسسة أو الأفراد أو الجماعات، فتحقق أهدافها الفرعية بشكل مستقل.


"يارا أحمد"، "سهر سامح"، "مريم شلبي"، "ندى البهنساوي"، 4 طالبات مصريات يدرسن بالفرقة الرابعة بكلية الإعلام جامعة أكتوبر. قمن مؤخرا بتدشين مبادرة توعوية رائعة هدفها الرئيسي إلقاء الضوء على معاناة ذوي الهمم الجسدية في المجتمع المصري؛ المبادرة فى الأصل بدأت كمشروع تخرج, تحت شعار: (سوا) يلقي الضوء على الأشخاص ذوي الهمم الجسدية في المجتمع المصري. 


وتتمثل أهداف مبادرة (سوا) في خلق وعي كافٍ لدى جميع طوائف المجتمع المصري حول أنواع الهمم الجسدية والحسية في مصر. 


من الملاحظ أن الكثير من الناس يحصلون علي المعلومات والأخبار عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي ولذلك فالحملة لها محتوى عبر الإنترنت ويقدم معلومات مفيدة وأكثر دقة للناس، وفي الوقت نفسه توضح للناس كيفية التواصل بشكل صحيح مع الأشخاص ذوي اللهمم علاوة على ذلك، تسلط (سوا) الضوء على كيف يمكن أن تتغير حياة الأشخاص ذوي الهمم بشكل كبير إلى الأفضل وتتحسن إذا اعترف كل واحد منا بدوره واستخدم صوته للدعوة لنشر الإيجابية وجعل أصوات الآخرين مسموعة.


تركز مبادرة (سوا) على ذوي الهمم الذين يستخدمون الكراسي المتحركة أو استخدام الأطراف الصناعية ، بالإضافة إلى فقدان جزئي أو كلي لحواس الرؤية أو السمع.


الفكرة الأساسية للحملة هي تقديم الدعم والتشجيع من أجل احترام الآخرين, وإظهار اختلاف واضح للصور النمطية المتضمنة في المجتمع المصري حول الأشخاص ذوي الهمم من خلال وسائل الإعلام الترفيهية، وحقيقة ما يعنيه أن تكون شخصًا من ذوي الهمم في مصر، وأن كل شخص لديه خبراته الفردية والتي يتميز بها . 


سوف تتكون الحملة علي صفحات مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وانستجرام، وتحتوي على معلومات كثيرة مثل, تعليم الحروف الأبجدية بلغة الإشارة العربية، أخلاقيات التعامل مع الأشخاص ذوي الهمم، وقصص عن أشخاص من ذوي الهمم، تتناول تجاربهم الشخصية، والتي من خلالها نستطيع أن نحسن سلوكنا كمصريين تجاه أصحاب الهمم.


 الهدف الأسمى من حملة "سوا" هو توفير طرق وحلول تطبق في المؤسسات المصرية مثل مناهج جديدة شاملة في المدارس، والتي تسهل الحياة اليومية للشخص أو الطفل من ذوي الهمم وتجعلها أكثر أماناً وكسر الحواجز الاجتماعية بين الناس. 


0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم